الأخبار 12 مارس 2019

 

تواصل مجلة "ماجد"، الصادرة عن أبوظبي للإعلام، الاحتفاء بشهر القراءة في عدد كانت ثيمته "القراءة السريعة"، فأمام الضخ الهائل للمعلومات الذي نتعرض له يومياً، بات امتلاك مهارة القراءة السريعة التي تؤمن الحصول على أكبر قدر من البيانات في أقل وقت ممكن حاجة ماسة. وتقدم المجلة نصائح تساعد الصغار على اكتساب هذا الأسلوب من القراءة  من خلال الانضمام إلى دورات تدريبية، والاستفادة من مواقع وتطبيقات إلكترونية لزيادة سرعتهم في القراءة، مؤكدة أن لها ثمارًا تتمثل في الارتقاء بالقدرات الذهنية ولاسيما التذّكر والتركيز، وبالتالي زيادة التحصيل الأكاديمي.

 

ولفتت صفحة "10 حقائق" في هذا العدد إلى أن البريطانية آن جونز بطلة العالم حالياً في القراءة السريعة؛ تمكنت من قراءة الجزء السابع من سلسلة هاري بوتر – المكون من 607 صفحات – في 47 دقيقة وثانية واحدة، فيما يقدر مختصون أن معدل القراءة عند أغلب الناس يتراوح بين 150 و200 كلمة في الدقيقة. كما أوضحت أن الرئيس الأميركي الراحل جون كنيدي كان من أنصار القراءة السريعة، وأنه كان يمارسها حتى أن سرعة قراءته بلغت 2500 كلمة في الدقيقة، وأن هوارد ستيفن بيرغ يعد أسطورة القراءة السريعة، فقد دخل موسوعة "غينيس" في العام 1990 نظرا لأنه كان يقرأ نحو 25 ألف كلمة في الدقيقة.

 

وتشجع "زكية الذكية" في هذا العدد أصدقاءها على القراءة السريعة التي تحتاج إلى تركيز ذهني  عال لقراءة أكبر قدر من الكلمات في أقل وقت؛ وذلك من خلال أساليب علمية تضمن عدم قصور فهم ما نقرؤه. 

 

وفي "بوستر" العدد تدعو ماجد أصدقاءها للدخول في تحدٍّ نقرأ فيه كل يوم كتاباً بظروف وخصائص محددة وطريفة. وتقترح صفحة "مكتبة ماجد" للأطفال كتبا يمكن قراءتها بمجرد مسح الـ "كيو آر" المرفق أمام كل منها باستخدام أجهزتهم الذكية مثل "المرآة الطموحة" للكاتبة بدرية الشامسي، و"بطل الشاطئ" لزينت بيكو.

 

ولم يغفل العدد عن الاحتفال بيوم الطفل الإماراتي الذي اطلقته سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية يوم 15 مارس من كل عام، بوصفه نواة المستقبل، ونافذة الغد المشرق. وهو يعبر عن حق كل طفل على أرض هذا الوطن في أن يحظى بحقوقه كي يترعرع في بيئة تدعم مهاراته وتطور قدراته.

 

شارك هذا المحتوى