الأخبار 18 يونيو 2019

يزهو عدد مجلة ماجد 2104 بألوان الصيف وأجواءها الممتعة فهو فصل اكتمال الجمال ونضج الطبيعة، ويعتبر فرصة لممارسة الأنشطة الرياضية والترفيهية للصغار والكبار .

تتطرق صفحة " عالم سالم " في هذا العدد على أهمية النظافة وبث هذه الثقافة لأكبر عدد ممكن من الأصدقاء والأشخاص على نطاق واسع، وهي الفكرة ذاتها التي تولاها ملك الغابة الأسد بتوجيه الحيوانات على نهجها وضرورة تدوير النفايات والاستفادة منها لأكثر من مرة في سيناريو شيق في " غابة الحكايات".

 عبر  يوميات " أمونة المزيونة" يقوم شقيقان أمونة سيف وعلي بإصدار أصوات الضجيج حيث ينزعج العم سعيد أنثاء فترة القيولة و يستيقط مندهشاً من الشجار الذي يدور بينهما. أما ماجد سيربح  مع أصدقائه في صفحة "سفير التسامح" رحلة إلى باريس عاصمة النور والجمال، ليتعرفوا إلى أهم المعالم السياحية والثقافية والتاريخية في المدينة.

تركز  "كرملة" في صفحتها على ضرورة العناية بالبشرة خصوصاً في فصل الصيف عبر مجموعة من النصائح للحفاظ على نضارة بشرة الوجه لصديقاتها وبعض المسببات للهالات السوداء وكيفية التخلص منها، وفي فقرة الطبخ قدمت كراملة خطوات إعداد كيكة لذيذة بصلصة الفراولة، في حين تقوم البنات في "مدرسة البنات" بالتحضير لعرض الأزياء التي تنظمه المدرسة، حيث تقوم كل بنت بارتداء الزي التقليدي الخاص بوطنها الأصلي.

يضم العدد قصة صامتة بعنوان "الفيل والفأر" التي يمكن لأصدقاء ماجد وباستخدام خيالهم أن يتعرفوا إلى خيوط القصة وأحداثها من الرسومات البسيطة والمفهومة، كما تشارك زكية في "يوميات زكية" الموقف الذي تعرضت إليه وطلب أحد المجهولين صداقتها تحت اسم "وردة الجبل"، فهل تقبل طلب الصداقة من هذا الشخص المجهول أم لا؟

كنسية القيامة الموجودة في مدينة القدس هي المعلم التاريخي الذي يسلط عليه ماجد في صفحة "بصحبة ماجد" لهذا الأسبوع، حيث يقوم بالتعريف عن تاريخ بنائها ومساحتها وأهم الأحداث التاريخية التي مرت عليها، إضافةً إلى الاحتفالات السنوية التي تنظمها هذه الكنيسة.

يتعرف القراء من خلال صفحة "أصل الأشياء" إلى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، منذ نشأتها وهدفها وأبرز الحملات السنوية التي تنظمها، وأعداد اللاجئين التي تقوم برعايتهم سنوياً، في حين تضم صفحة "10 حقائق" معلومات شيقة ومتنوعة عن كلاً من مدينة روما إحدى أقدم عواصم العالم وخط الاستواء والبيت الأبيض والمعكرونة وشخصية "سوبرمان".

أصدقاء ماجد على موعد مع القصص الهادفة والشيقة من بينها قصة "حضن دافئ" للكاتبة منال عزام وتجربتها في التحدث مع أحد الأطفال في مخيم اللاجئين، بالإضافة إلى قصة "الوحش ضد ابنه" للكاتب أحمد عبد الرحيم، حيث يقوم الوحش برفع دعوة على ابنه الذي قرر أن يكون متسامحاً ولطيفاً مع الناس، ليتغير اسمه من "الوحش" إلى "اللطيف".

ضمن تجارب واسعة يناقش "وهمان وبغبغان" في هذا العدد المصادر الرئيسية لتوليد الكهرباء وما هي أكثر المحطات كفاءةً وغيرها من المحطة الصديقة للبيئة، كما يضم العدد مجموعة من القصائد الشعرية منها "واحة التسامح" و"حكاية شعرية"، في حين سيتعرف الأصدقاء إلى فيلم "Inside Out" الذي يأخذنا في رحلة شيّقة في عالم لا يظهر على الخرائط بل يقع في رؤوسنا.

شارك هذا المحتوى