الأخبار 13 مايو 2020

أعلنت "أبوظبي للإعلام" عن إطلاق حملة توعوية بأربع لغات عبر صحيفة "الاتحاد"، وراديو "ميرشي" تهدف للوصول إلى أكبر شريحة  من المقيمين على أرض دولة الإمارات لتعريفهم بآخر تطورات انتشار فيروس كورونا، والإجراءات المتخذة في هذا الإطار، وبما ينسجم مع استراتيجية أبوظبي للإعلام الجديدة في تطوير المحتوى مع التركيز بشكل رئيس على تلبية تطلعات الجمهور والوصول إلى مختلف فئات المجتمع.

وانطلقت الحملة التي جرى تنفيذها بالتعاون مع المجلس الوطني للإعلام والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، بالتركيز على المدن العمالية ، والتي تخاطبهم باللغات الإنجليزية، والأوردو، والملبارية، والفلبينية.

وتضمنت الحملة التوعوية التي انطلقت.. إصدار صحيفة الاتحاد ملحقاً دورياً بثلاث لغات هي الأوردو والفلبينية والملبارية، لتسليط الضوء على مبادرات دولة الإمارات تجاه فئة العمالة وتوعيتهم وتعريفهم بحقوقهم وواجباتهم، باعتبارهم جزءا من مجتمع الإمارات، وشركاء في التنمية والإنجاز، وذلك في إطار حرص الصحيفة على المساهمة في الخطط والجهود الوطنية ورصد المبادرات الإنسانية التي تبذل لحماية العمال، والحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).

وشمل التوزيع مختلف المناطق العمالية في أبوظبي ودبي والإمارات الشمالية، ووجد الإصدار ترحيباً واسعاً من قبل العمال لما يتضمنه من مواد متنوعة تتناول الجهود التي تبذلها الحكومة لتوفير خدمات طبية للعمال بمستوى عالمي، والخطط الجاري تنفيذها لإتاحة فحوص فيروس كورونا المستجد بالمجان في المدن والقرى والتجمعات العمالية.

من جانب آخر، أطلقت شبكة أبوظبي الإذاعية حملة توعوية تُبث عبر أثير إذاعة "راديو ميرشي" الناطقة باللغة الهندية.  وأوضحت شبكة أبوظبي الإذاعية، أن إطلاق هذه الحملة يندرج في إطار مسؤوليات أبوظبي للإعلام تجاه المجتمع، وفي سبيل تثقيف الجمهور غير الناطقين باللغة العربية، وبخاصة فئة العمال، حيث سيتم بث المحتوى بثلاث لغات هي الإنجليزية والهندية والملبارية، مع التركيز على المقيمين في المدن العمالية بإمارة أبوظبي والبالغ عددها 38 مدينة.

سيجري بث المحتوى الإذاعي لمدة ساعة كل يومين، يتضمن الإحاطة الاعلامية لحكومة دولة الإمارات حول مستجدات انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، بالإضافة إلى تقديم النصائح وتثقيفهم بسبل الوقاية من الإصابة، ما يسهم في تعزيز جهود الدولة الرامية إلى الوصول إلى أكبر عدد ممكن من السكان.

وقال عبد الرحيم البطيح النعيمي مدير عام أبوظبي للإعلام بالإنابة: "إن إطلاق هذه الحملات التوعوية يندرج في إطار جهود أبوظبي للإعلام الرامية إلى تعزيز ودعم الجهود الحكومية المستمرة والرامية للحد من انتشار فيروس كورونا، وهو ما مكّنها من الخروج بمبادرات خلاّقة، لإيصال رسائل الدولة إلى كافة شرائح المجتمع، وذلك في إطار استراتيجية أبوظبي للإعلام للمحتوى، عبر توسيع نطاق انتشارنا واستهداف فئات جديدة من القراء بلغات أخرى غير اللغة العربية".

وأضاف النعيمي: "يتطلب الوضع الراهن تكاتف وتعاون جميع الأطراف على مختلف المستويات، وبخاصة في قطاع الإعلام الوطني، بالنظر إلى قدرته على نشر الرسالة التثقيفية والتوعوية، حيث نجحت أبوظبي للإعلام من خلال هذه المبادرة في ترسيخ مستوى التنوع الإعلامي الذي تتمتع به ضمن منصاتها التابعة لها، ما يعزز من مكانتها وحضورها الإقليمي كمصدر للمعلومات، والمساهمة في تعزيز الوعي المجتمعي بوباء كورونا".

وجدير بالذكر، أن مختلف المنصات الإعلامية والرقمية التابعة لأبوظبي للإعلام، تسهم في تعزيز الجهود الوطنية للحد من انتشار فيروس كورونا من خلال نشر برامج ومحتوى تفاعلي شامل.

وكانت أبوظبي للإعلام قد وسعت من نطاق تغطيتها عبر توفير محتوى برامجها على المنصات الرقمية التابعة لها، في سبيل تعزيز وصولها إلى جمهور أوسع. حيث أطلقت صحيفة "الاتحاد" مؤخرا تطبيقها بالشكل الجديد على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية بنظامي " أندرويد" و" أي أو إس " ، في حين تتيح شبكة أبوظبي الإذاعية لمستمعيها فرصة الأستماع إلى البث المباشر عبر التطبيقات الرقمية للهواتف الذكية المتوفرة على على متجري "آبل ستور" و"جوجل بلاي".فضلاً عن إمكانية متابعة المحتوى  من خلال صفحاتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

 

شارك هذا المحتوى