الأخبار 1 أكتوبر 2020

 

تستعرض من خلالها قصصاً مُلهمة لسيدات يواجهن المرض وأخريات تغلبن عليه 

أعلنت مجلة زهرة الخليج التابعة لأبوظبي للإعلام، عن إطلاق حملتها السنوية للتوعية بمرض سرطان الثدي بعنوان "الجميلات هنَّ القويات"، والتي تتزامن مع الشهر العالمي للتوعية بسرطان الثدي والوقاية منه والذي يصادف شهر أكتوبر من كل عام.

وتأتي الحملة بما يتماشى مع استراتيجية أبوظبي للإعلام التي تركز على تلبية مختلف تطلعات الجمهور واهتماماتهم، وبما ينسجم مع رؤية المجلة الرامية إلى توعية النساء والمجتمع تجاه الموضوعات الصحية المختلفة، ولتؤكد من خلالها على دور الإعلام في إحداث التغيير الإيجابي في حياة السيدات لاسيما الجانب الصحي، وذلك من خلال تعزيز الوعي لديهن بالعديد من الأمراض وسبل الوقاية والعلاج، إلى جانب أهمية إجراء الفحوصات المبكرة والدورية للكشف عنها والتغلب عليها.  

وتسلّط الحملة التي تستوحي شعارها "الجميلات هنَّ القويات" من أبيات قصيدة الشاعر الراحل محمود درويش المعروفة باسم "الجميلات هنَّ الجميلات"، الضوء على مجموعة من السيدات اللواتي يواجهن سرطان الثدي وأخريات تغلبن على المرض، حيث تستعرض قصصهن والتحديات التي تواجههن وسبل التغلب عليها وتجاوزها لمتابعة حياتهن بنجاح، وذلك عبر مواد إعلامية مرئية ومطبوعة ومسموعة لإيصال هذه القصص الملهمة إلى أكبر عدد ممكن من السيدات في المنطقة العربية.

 

وبهذا الصدد، قالت أسماء الفهيم، المدير التنفيذي لدائرة النشر بالإنابة "تهدف الحملة إلى دعم السيدات اللواتي يحاربن مرض سرطان الثدي، وذلك من خلال بث رسائل إيجابية وتحفيزية، إلى جانب المساهمة في زيادة معدلات إقبال النساء على إجراء الفحوصات المبكرة للكشف عن المرض عبر توعيتهن بأهمية الفحص المبكر في العلاج والحد من انتشار المرض، حيث سيتم بث الرسائل عبر مختلف المنصات الرقمية التابعة للمجلة التي تتمتع بحضور متميز على صعيد أعداد المتابعين، وذلك بهدف الوصول لأكبر شريحة ممكنة من السيدات في مختلف الدول العربية".

ويشارك في الحملة التي يجري تنفيذها بالتعاون مع مؤسسة الجليلة، مجموعة من السيدات اللواتي أصبن بسرطان الثدي، لتسليط الضوء على قصصهن الملهمة في محاربة المرض، من بينهم مدربة اليوغا ناتاليا الحسينية الأم لثلاث بنات والتي خاضت معركتها مع سرطان الثدي بكل شجاعة وانتصرت على المرض قبل ستة أعوام، متحلية بالصبر والإيمان بقدرتها على تخطي إصابتها مرة أخرى بالسرطان في المبيضين، لتصبح اليوم أكثر صحة واهتماماً بمتابعة فحوصاتها بشكل دوري.

ومن بين السيدات المشاركات في الحملة، رندا مشتهى التي تعمل كموظفة، والتي حاربت سرطان الثدي لمدة عام، وتغلبت عليه من خلال التزامها بالعلاج وتجاوز شعورها بالخوف منه عبر المشاركة في فعاليات التوعية التي تنظمها مجموعة "برست فريندز" في مؤسسة الجليلة، إضافة إلى فريدة لوبو الأم والموظفة التي تحارب سرطان الثدي داخل الأقنية من الدرجة الرابعة منذ تسعة أعوام، ولا تزال تحارب بشجاعة على الرغم من تكرار الإصابة للمرة الثامنة، مؤكدة على أهمية المثابرة والاستمرار في العلاج والتحلي بالأمل دائماً وعدم اليأس للتغلب على المرض.

كما تسلط الحملة الضوء على تجربة يسرى زبير، مهندسة النسيج التي تبلغ من العمر 32 عاماً، والتي تغلبت على المرض بعد تشخيص إصابتها في أغسطس عام 2018، إضافة إلى بهارتي راو التي تعمل كمصرفية، والتي تحلت بالأمل والصبر لمواصلة علاجها والشفاء من المرض العام الماضي على الرغم من تجربتها الصعبة بعد خضوعها لعملية استئصال الثدي ودورات العلاج الكيميائي الطويلة على مدار عامين، فضلاً عن فريدة أسامة الببيلي الصيدلانية والأم لولدين، والتي اكتشفت بالصدفة إصابتها بسرطان الثدي في عام 2013 أثناء فترة رضاعة ابنها، إلا أن إيمانها المطلق بأن أمر علاجها وشفائها بيد الله عز وجل، أعانها كثيراً على تخطي فترة العلاج التي استمرت لعامين والشفاء من المرض.

ويشار إلى أن الموضوعات التي تعنى بصحة المرأة تعد أحد الجوانب الرئيسية التي نجحت المجلة من خلالها في ترسيخ هويتها كمشروع ثقافي للمرأة والأسرة والمجتمع يسير على خطوط متوازنة، ليكون سبباً من أسباب التنمية الإنسانية، ويصبح شاهداً على مسيرة النساء العربيات وقضاياهن، الأمر الذي انعكس على مدار السنوات الماضية من خلال إطلاق الحملات والمبادرات المختلفة الخاصة بصحة المرأة.

يذكر أن أبوظبي للإعلام قد أعادت إطلاق مجلة زهرة الخليج أواخر العام الماضي في خطوة تستشرف آفاق المستقبل وتواكب متطلبات العصر، ضمن خطة نوعية تهدف لتطوير حضورها الرقمي الريادي على منصات التواصل الاجتماعي والتطبيقات الذكية من خلال إنشاء منصات تفاعلية رقمية سهلة الوصول وقريبة المنال تقدّم معلومات مرجعية تهم المرأة في كل مكان، إلى جانب تطوير خطابها الإعلامي المميز الذي ترك بصمة على سجل الإبداع الصحفي منذ سنوات عديدة، وذلك لتحافظ المجلة على حضورها القوي والمؤثر كمجلة مطبوعة تصدر شهرياً بحجم أكبر وموضوعات متجددة وأكثر تنوعاً لتستمر في إثراء وجدان المرأة والأسرة العربية وعياً وجمالاً، وتواكب تقدمها الحضاري ودورها الفعال.

كما كانت أبوظبي للإعلام قد أطلقت في نهاية العام الماضي الموسم الجديد للبرنامج الترفيهي الفني الأسبوعي "زهرة الخليج" على شاشة قناة "أبوظبي"، وذلك بعد نجاح موسمه الأول، حيث يتناول البرنامج أهم المواضيع التي تهم المرأة العربية العصرية.

 

شارك هذا المحتوى