الأخبار 17 فبراير 2021

في إطار التعاون المشترك بين هيئة البيئة أبوظبي وأبوظبي للإعلام، شركة خدمات الإعلام العامة الرائدة في دولة الإمارات، لدعم جهود حماية البيئة والتعريف بالتنوع البيولوجي الفريد في الإمارة، أعلنت شبكة قنوات تلفزيون أبوظبي عن عرض الفيلم الوثائقي الجديد الذي أنتجته الهيئة مؤخراً بعنوان "الحياة الفطرية في أبوظبي: سلاحف الظفرة"، حصرياً على قناتي "أبوظبي" و"الإمارات".

وسُيعرض الوثائقي على قناة أبوظبي في الساعة 16:00 من يوم الخميس 18 فبراير، ثم يُعاد في تمام الساعة 18:00 من يوم الجمعة 19 فبراير الجاري، في حين سُيعرض على قناة الإمارات في تمام الساعة 14:00 من يوم الخميس 18 فبراير، ثم مرة أخرى في الساعة 16:30 من يوم الجمعة 19 فبراير 2021.

ويتابع الفيلم الوثائقي الذي استغرق تصويره عامين رحلة مجموعة من الباحثين العاملين في الهيئة خلال قيامهم بمهمتهم لمراقبة السلاحف البحرية التي تأويها الإمارة، بما في ذلك سلاحف منقار الصقر والسلاحف الخضراء، والتي تعتبر من الأنواع المهددة بالانقراض، حيث يسلط الضوء على الجهود الرائدة التي يبذلها فريق الهيئة المتخصص في دراسة السلاحف، ويُعرّف المشاهدين على أنماط تعشيشها على شواطئ الإمارة، بالإضافة إلى مراقبة ومتابعة حجم ووزن صغار السلاحف.

وتعليقًا على الفيلم الوثائقي قال أحمد الهاشمي، المدير التنفيذي بالإنابة لقطاع التنوع البيولوجي البري والبحري في هيئة البيئة - أبوظبي: “يسعدنا قيام أبوظبي للإعلام بعرض فيلمنا الوثائقي الجديد "الحياة الفطرية في أبوظبي: سلاحف الظفرة"، على كل من قناتي أبوظبي والإمارات، والذي يأتي في إطار شراكتنا الاستراتيجية المستمرة لتعزيز الوعي البيئي، وتسليط الضوء على الجهود التي تبذلها الدولة وإمارة أبوظبي للحفاظ على البيئة والتنوع البيولوجي. وأدعو الجميع لمشاهدة هذا الفيلم الوثائقي الرائع الذي سيأخذ المشاهدين في رحلة مدهشة وممتعة للتعرف على الجهود المبذولة لمراقبة السلاحف البحرية وحمايتها من المخاطر التي تواجهها".

وأضاف الهاشمي: “لقد تم تصوير الفيلم في ظل ظروف صعبة، ونحن فخورون بفريق السلاحف التابع للهيئة والشركاء الاستراتيجيين الذين، بدون شك، سيسعدهم عرض الفيلم على قنوات أبوظبي للإعلام، ليرى الجمهور عملهم الجاد وتفانيهم في الحفاظ على الأنواع الهامة التي تأويها إمارة أبوظبي ".

من جانبه، قال جمعة الهوتي، المدير التنفيذي لدائرة التلفزيون بالإنابة في أبوظبي للإعلام: "يأتي عرض هذا الفيلم الوثائقي المتميز في إطار حرص أبوظبي للإعلام على تقديم محتوى تفاعلي وتثقيفي وترفيهي هادف يركز على متطلبات الجمهور ويحاكي اهتماماتهم، إلى جانب مساهمتها الوطنية في نشر الوعي المجتمعي وإيصال الرسائل والصور الإيجابية عن المواضيع والمبادرات الحكومية، بها فيها تلك التي تُعنى بحماية البيئة وتنوعها".

ويقدم الفيلم لمحة عن برنامج الهيئة لدراسة ومراقبة هذه الأنواع المهددة بالانقراض، والذي انطلق منذ عام 1999 بجهود فريقها الذي يضم عدداً من الباحثين الإماراتيين المتخصصين في جمع البيانات اللازمة والتعرف على التحديات والمخاطر التي تواجهها السلاحف بهدف حمايتها والحفاظ عليها. وتشمل التحديات البيئية تدمير الموائل الساحلية، والنفايات مثل المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد التي تدخل إلى البيئة ثم تبتلعها السلاحف، وشباك الصيد المهملة والتغير المناخي، وغيرها.

يذكر أن أبوظبي تعتبر موطناً لأكثر من 5000 سلحفاة بحرية، بما في ذلك ما يقارب 1500 سلحفاة منقار الصقر المهددة بالانقراض و3500 سلحفاة خضراء مهددة بالانقراض.

 

 

شارك هذا المحتوى